الخروج على الولاة … نظرة تاريخية

لا أحب الإكثار من الكتابات السياسية ولكن لسببين خالفت هوى قلمي وأرغمته على وضع رأسه على الورق لينزف حبراً في الكتابة السياسية ولم أنزع يداً من طاعة عقلي للمصلحة التي ارتأيتها في هذه المقالة رغم مخالفتي لعواطفي .. ولكن هذه المرة بصبغة تاريخية، وهذين السببين هما: أن السياسة أصبحت الآن مرتبطة بالدين بشكل كبير خاصة في مسألة الخروج على الحكام ونزع يد الطاعة، كما أنه أصبح حديث العامة في كل مجلس وديوان … وإن حديثي هذه المرة وإن طال قليلاً إلا أنه بيان لحال من سلف عبر التاريخ الإسلامي في تعاملهم مع ولاتهم واتباعهم لهدي نبيهم عليه أفضل الصلاة وأشرف التسليم والضرر الذي ترتب جراء خروج بعضهم في الأزمنة الغابرة.

عثمان بن عفان الخليفة الراشد .. المبشر بالجنة .. الذي جهز جيش العسرة واشترى بئر رومة .. الذي قال عليه الصلاة والسلام (ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم) .. لم يجعلوا له هيبة ولم يتركوا له حرمة وهو خليفتهم الذي كانت الأعطيات في زمنه كنهر جار كل من مر اغترف منه حتى لا يكاد يأتي يوم إلا ويقال للناس: يا معشر المسلمين اغدوا على أعطياتكم .. وما أشبه اليوم بالبارحة .. بدأ الخوارج بإثارة الكلام والطعن في خير الأنام ذاك الوقت، ثم زادت الاحتجاجات والفوضى حتى قتلوه وسلبوا ماله ثم نهبوا بيت مال المسلمين بحجة (أيحل لنا دمه ولا يحل لنا ماله) فأي صلاح يريدون بقتل أميرهم ونهب ماله؟! .. إنه الشيطان والدنيا فإن إنكارهم كان بدءاً باللسان ثم صار الحديث بلغة السيف ولابد، هذا على التسليم بأنه منكر قد وقع فيه .. فهل تعقل من دعا للإنكار باللسان مدعياً أنه لا يريد السيف؟!

قال الشيخ محب الدين الخطيب رحمه الله عند حديثه عن الذين خرجوا على عثمان رضي الله عنه (وإن الشر الذي أقحموه على تاريخ الإسلام بحماقاتهم وقصر أنظارهم لو لم يكن من نتائجه إلا وقوف حركة الجهاد الإسلامي فيما وراء حدود الإسلام سنين طويلة لكفى به إثماً وجناية) .. وصدق والله فيما قال.

الحسين رضي الله عنه وأرضاه عندما خرج إلى أهل الغدر والعفن أهل الكوفة الذين يدعون نصرته وكلاً يدعي وصلاً بليلى، ويضربون أنفسهم وتدمع عيونهم نفاقاً على مقتله وهم من دبر الأمر بليل .. لم يكن في خروجه مصلحة، ولهذا يقول شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله تعالى (ولم يكن في خروج الحسين لا مصلحة دين ولا دنيا، بل تمكن أولئك الظلمة الطغاة من سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قتلوه مظلوماً شهيداً، وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن يحصل لو قعد في بلده، فإن ما قصده من تحصيل الخير ودفع الشر لم يحصل منه شيء بل زاد الشر بخروجه وقتله ونقص الخير بذلك وصار ذلك سبباً لشر عظيم، وكان قتل الحسين مما أوجب الفتن كما كان مقتل عثمان مما أوجب الفتن، وهذا كله مما يبين أن ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من الصبر على جور الأئمة وترك قتالهم والخروج عليهم هو أصلح الأمور لعباده في المعاش والمعاد وأن من خالف ذلك متعمداً أو مخطئاً لم يحصل بفعله صلاح بل فساد) .. وإنها والله عين الفتنة .. إذا أوقدت نار الحرب لم يطفئها إلا الله عز وجل.

الحجاج بن يوسف الثقفي .. أمير العراق .. الذي كان من ظلمه ما كان .. قال عنه الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله تعالى (اشتهر أمره في الأمة بالظلم والغشم والإسراف في سفك الدماء، وانتهاك حرمات الله ، وقتل من قتل من سادات الأمة كسعيد بن جبير، وحاصر ابن الزبير – وقد عاذ بالحرم الشريف – واستباح الحرمة وقتل ابن الزبير مع أن ابن الزبير قد أعطاه الطاعة وبايعه عامة أهل مكة والمدينة واليمن، وأكثر سواد العراق، والحجاج نائب عن مروان ثم عن ولده عبدالملك، ولم يعهد أحد من الخلفاء إلى مروان، ولم يبايعه أهل الحل والعقد، ومع ذلك لم يتوقف أحد من أهل العلم في طاعته والانقياد له فيما تسوغ طاعته من أركان الإسلام وواجباته. وكان ابن عمر ومن أدرك الحجاج من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينازعونه، ولا يمتنعون من طاعته فيما يقوم به الإسلام، ويكمل به الإيمان. وكذلك من في زمنه من التابعين كابن المسيب والحسن البصري وابن سيرين وإبراهيم التيمي وأشباههم ونظرائهم من سادات الأمة) .. ولهذا سمع الحسن البصري رحمه الله تعالى رجلاً يدعو على الحجاج فقال له (لا تفعل رحمك الله إنكم من أنفسكم أوتيتم، وإنما تخاف إن عزل الحجاج أو مات أن تليكم القردة والخنازير) .. أنحن أفضل من أولئك؟! أم انكشف لنا ما كان مخفياً عنهم؟! أما وسعهم الخروج وهم أغير الناس على دين الله ولا يخافون فيه لومة لائم؟! إنه الاتباع لنبيهم عليه الصلاة والسلام والسير على خطاه.

بنو العباس .. قهروا بالسيف وأزهقوا الأرواح بل قتل السفاح ثمانين من بني أمية في يوم واحد ووصل الحد إلى أن وضعوا الفرش على جثثهم ودعوا بالمطاعم والمشارب.. أي ظلم فوق هذا؟! بل إن ذلك لأعظم داع لأن تفور الدماء وتفدى الأنفس .. ومع هذا فإن في تلك الحقبة من أهل العلم والدين الذين حكموا العقول ورموا بعواطفهم خلف ظهرانيهم كالأوزاعي ومالك والزهري والليث بن سعد وعطاء بن أبي رباح من كانت سيرهم نجوم لامعة في سماء الاتباع.

ويكمل الشيخ عبداللطيف قائلاً (والطبقة الثانية من أهل العلم كأحمد بن حنبل ومحمد بن إسماعيل ومحمد بن إدريس وأحمد بن نوح وإسحاق بن راهويه وإخوانهم .. وقع في عصرهم من الملوك ما وقع من البدع العظام وإنكار الصفات ودعوا إلى ذلك وامتحنوا فيه وقتل من قتل، كأحمد بن نصر ومع ذلك فلا يعلم أن أحداً منهم نزع يداً من طاعة ولا رأى الخروج عليهم …) .. وليكن لك في أحمد يوم المحنة أسوة .. فإنه دعي للقول بخلق القرآن فأبى فحبس وعذب حتى قتل من معه، ولكنه والله لهو الفقيه العالم إذ فرق بين عدم الطاعة بالمعصية وتحمل الأذى والعذاب في ذلك وبين الخروج على ولي أمره الذي له عليه في عنقه بيعة .. هذا وصبره على أمر من أمور الدين فكيف بمن خرج على إمامه لجوره في أمور الدنيا من زاد ومتاع؟!.

وما هذه الأمثلة إلا كقطرة في بحر الواقع في عظم الخروج وضرره .. وإن غاية الخارجين كما قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله إما أن يغلبوا وإما أن يُغلبوا ثم يزول ملكهم فلا يكون لهم عاقبة .. ولو نظرت إلى حالنا اليوم فإن الفساد الحاصل على الخروج لا يخلوا من كونه افتعالاً من الحاكم الظالم على حد قولهم أو أنه نتيجة الفوضى والخروج، فهلا كففنا شر هذا الحاكم وشر أنفسنا من قتل ونهب ودمار؟!.

فلتكن نظرتنا شرعية بحتة مؤصلة على الكتاب والسنة ثم لنعرض التاريخ على شرعنا فما وافقه أخذناه وما خالفه ضربنا به عرض الحائط .. فإنه من الخطأ الاستدلال بفعل البعض من سلفنا في خروجهم لأنهم مع جلالة قدرهم ورفعة مكانتهم بل منهم من بشر بالجنة إلا أنهم غير معصومين .. “تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون” .. فكل محاسب على ما شرعه الله عز وجل عليه، هذا فضلاً عمن يستدل بالثورة الفرنسية وثورة الروس وغيرها من الملل الباطلة والنحل الهالكة في الدارين .. نسأل الله عز وجل أن يعصمنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن والله الهادي إلى سواء السبيل.

كتب في 4 ربيع الأول 1432 هـ

الموافق 7 فبراير 2011م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: