بين مد وجزر

أخذت أنظر إلى قلمي برهة وقد جف حبره من طول مكثه عن كتابة المقالات وإبداء النصائح .. فحدثت نفسي لعلها فَترة وقد حصلت مصداقاً لقول سيد الخلق ومستحق المدائح .. يقول صلى الله عليه وسلم (لكل عمل شرة ولكل شرة فترة ، فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى ومن كانت إلى غير ذلك فقد هلك) .. فعليك بإمساك زمام نفسك وابدأ بها بالمحاسبة والمراقبة والمجاهدة ثم المعاتبة والمعاقبة ، فمن اتبع نصيحتي فقد اهتدى ، ثم إذا انتهيت من ذلك فانظر في أهلك.

نفسك التي بين جنبيك ..

الأصل أنها للسوء أمارة وعن الخير معرضة ، فإن تركت الحبل على القارب وخضت دون علم في يم التجارب ، رجعت بأعظم خسارة واتبعت الضلالات المقرضة .. فكيف العمل؟

يقول عمر (إن لهذه القلوب إقبالاً وإدباراً ، فإذا أقبلت فخذوها بالنوافل وإذا أدبرت فألزموها بالفرائض) .. هكذا المسايسة .. وليس المقصود بالإدبار الوقوع في المعاصي وإتيان المحرمات .. فتلك مصيبة لا يعذر فيها من فَتر وتكتب عليه من الوزر إلا أن يتغمده الله برحمة منه وفضل.

أخي القارئ ..

إذا شعرت بعلامات الفتور قد أحاطت بك ، فاسع لاجتثاث نفسك من وحلها ، فإن شعورك بترك الطاعات والتقصير أول العلامات بعد الهدم للبناء والتعمير .. وأكثر من الطاعات والزم الصالحين ، فكم من أخ ناصح أرجع أخاه للدين بعد توفيق الله عز وجل ، ثم زد على ذلك التقليل من المباحات كما قال الحسن (ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام).

وقبل الختام ..

لا تنس أن تشهر سلاح الدعاء وتعلن حالة الطوارئ في تلك المواطن .. فالرب عفو كريم يحب العفو ويفرح بالإلحاح .. والله ولي المتقين.

2 من ذي القعدة 1433 هـ

الموافق 18 من سبتمبر 2012 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: