لا تقل .. هو يقصد

دخل (عبدالله) المسجد فصلى العصر في جماعة وعند خروجه صادف صديقاً يعرفه فسلم وحياه فلم يرد عليه ومضى، استغرب (عبدالله) من هذا التصرف وصار مشحوناً عليه: كيف لا يرد السلام وهو يعرفني؟! كم هو متكبر هذا الشخص؟! إني أعتقد أنه لا يستحق حتى أن أنظر إليه ولو بطرف عيني .. ياله من إنسان يقصد إهانةمتابعة قراءة “لا تقل .. هو يقصد”

فلتكن في ملكك قبل أن تملكك

إن الله عز وجل قد بين لنا خطورة ما تلفظه ألسنتنا بأسلوب الوعيد فقال “ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد” بل جعل الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها وسيجد كل عبد ما عمل حاضراً وعندها لا ينفع إلا رحمة الله عز وجل وفضله. ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم نصحمتابعة قراءة “فلتكن في ملكك قبل أن تملكك”

عندما نصفه بـ طاقة

كثيراً ما نسمع في أوساطنا عندما نصف شخصاً مثابراً ونشيطاً بقولنا (فلان طاقة) ونعني بها أنه لا يكل ولا يمل من العمل والمثابرة ، ولكننا عندما نذكرها فإنها تقتصر على كونها مديحاً مجرداً ولم نكلف أنفسنا أن ننظر : كيف أصبح هذا الرجل (طاقة)؟ وما دافعه لأن يكون (طاقة)؟ وهل كونه (طاقة) تعني على الدواممتابعة قراءة “عندما نصفه بـ طاقة”

فاتبعوني يحببكم الله

من واجبنا كمسلمين وحرصنا على اتباع سنة خير المرسلين أن نسعى في التأسي بمن نحب، ونبينا من أهل التقى والدين قد أحب .. والمحب بالمحبوب يقتدي .. ألا ترى أن من أحب شخصاً قلده وحفظ حتى كيفية مشيه وكلامه وأكله ونومه، وما هذا إلا من محبة قد شابها شيء من الدنيا وإلا فالمحبة الصادقة مامتابعة قراءة “فاتبعوني يحببكم الله”

من (لاشيء) إلى (لاشيء)

كثيراً ما تطرأ على الشاب حالات يصر فيها على رأيه في أمر من الأمور، ولكن إن استمر هذا الإصرار صار عناداً ثم طبعاً دائماً لا ينزع إلا كما ينزع السفود من الصوف المبلول. مرت علي خلال السنين السبع الماضية شخصيات مختلفة .. كلها هينة إلا المعاند المصر .. إن نصحته في أمر عده شماتة ..متابعة قراءة “من (لاشيء) إلى (لاشيء)”

Facebook تجرد .. تفكر .. ثم احكم

الحمد لله وبعد .. قبل الدخول في لب الموضوع أود أن تتمعن في عنوان المقال قليلاً..فقبل القراءة، عليك أخي القارئ أن تتجرد من كل ما يجر نفسك إلى التحيز لرأي دون آخر، وقبل أن تصنف نفسك من فريق الدفاع أو الهجوم اقرأ المقال كطرف محايد..ثم تفكر في مقاصد الموضوع وإلى ما يرمي إليه..وفي الختام أطلقمتابعة قراءة “Facebook تجرد .. تفكر .. ثم احكم”

كتاب الله والصيف

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد: لعلك في فترة الصيف تكون أكثر تفرغاً من غيرها، والسعيد من شغل فراغه بما هو نافع ومفيد، وأفضل ما يشغل فيه الفراغ كتاب الله .. ولا أقصد بذلك أنه يهجر خلال السنة، وإنما ينشط المرء في هذا الوقت ويزداد ارتباطه فيه لقله شواغله .. وإلا فطالبمتابعة قراءة “كتاب الله والصيف”

اندراس اللغة

كنا في مجلسنا الأسبوعي ليلة الخميس على عادتنا وكان ضيفنا تلك الليلة د. عبدالرحمن الجيران حفظه الله، فتحدث أحد الإخوة عن أثر الانشغال بالرسائل والبرامج الحديثة في الهواتف المتنقلة على لغة الشباب وكيف أنها ستؤثر عاجلاً أم آجلاً في اندراس اللغة إما لقة النطق بها أو لاستخدام لغة أخرى في كتاباتهم. ومما يزيد الأمر غرابةمتابعة قراءة “اندراس اللغة”

نفوس تداعب النجوم

كنا نتحاور في طلعة (الجاخور) عن إمكانية رجوع الخلافة الإسلامية وانتشار الدين في أرجاء المعمورة فضحك بعض المشاركين في الحوار باستهزاء (بتركب الخيل مثلاً وتقاتل بالسيف؟!) فكان الرد: وهل الفتح لا يكون إلا بالسيف؟! ، فجلست ليلتها أتفكر بكلامهم ثم قرأت تقريراً عن تغير الخصائص السكانية للعالم أجراها البعض على القارة البيضاء فكانت النتائج كالآتي:متابعة قراءة “نفوس تداعب النجوم”

مالكم كيف تحكمون؟!

ما بالنا إذا رمنا أمراً بسيطاً من أمور الدين اتجهنا مباشرة إلى العلماء على أنهم ورثة الأنبياء وصمام الأمان للأمة (فكثيراً ما تجد من يسأل: نسيت غسل يدي في الوضوء. فما الحكم؟ صليت الظهر خمساً. فما الحكم؟ هل علي كفارة إن حنثت؟) ولكنا إن اعترانا أمر من الأمور العظام التي تشتت الأمة بل وعلى إثرهامتابعة قراءة “مالكم كيف تحكمون؟!”